مقتل اسد افريقي يضيق الخناق على واشنطن

مقتل اسد افريقي يضيق الخناق على واشنطن

 01/08/2015

بقلم : الخط الاخضر

واشنطن - رويترز : فتح نبأ تورط طبيب امريكي في قتل الأسد "سيسل" والذي يعد أهم وأشهر الأسود في قارة افريقيا الباب أمام المزيد من الضغوطات على الولايات المتحدة الأمريكية  لتعزيز الحماية القانونية للأسد الافريقي بإعلانه من الأنواع المهددة بالانقراض.

ووفقا لتقارير صحافية يقول بعض المدافعين عن الصيد إن هذا التحرك سيؤدي إلى فرض المزيد من القيود التي ستلحق الأذى بالقطط الكبيرة في نهاية المطاف".

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تطبق أكثر قوانين حماية الحيوانات صرامة حول العالم وهو قانون (الأنواع المهددة بالانقراض) والذي طور يضم الكثير من الأنواع خارج الولايات المتحدة مثل الفيل الافريقي والفهد.

وإضافة الأسد الافريقي إلى القائمة الأمريكية لن يحظر الصيد غير المشروع لكنها ستلزم الحصول على تصريح من المؤسسة لاستيراد الأسود أو أجزاء أجسامها إلى الولايات المتحدة.

واتهم مسؤولو في هيئة الحفاظ على الحياة البرية قبل اسبوع صيادا أمريكيا بقتل "سيسل"، أحد أقدم وأشهر الأسود في زيمبابوي، وذلك دون الحصول على تصريح وبعد أن دفع 50 ألف دولار لشخصين قادا الحيوان إلى حتفه.

 وقال رئيس مجلس إدارة هيئة الحفاظ على الحياة البرية للصحفيين إنه تم استدراج الأسد خارج متنزه "هوانجي" الوطني باستخدام طعم ليقوم والتر جيمس بالمر وجوني رودريجز بإطلاق النار عليه.
 وقالت جمعية "لايون إيد" للحفاظ على الأسود إن "سيسيل" أصيب بسهم أولا ولم يطلق عليه النار إلا بعد مرور 40 ساعة.