سفينة تجوب العالم للحد من تلوث البلاستيك

سفينة تجوب العالم للحد من تلوث البلاستيك

 09/10/2022

باريس : تنطلق سفينة «بلاستيك أوديسي» من ميناء مرسيليا في جنوب فرنسا في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، في مهمة تستمر 3 سنوات ترمي إلى إيجاد حلول للحد من تلوث البلاستيك في الدول الـ30 الأكثر تضرراً من الظاهرة.

وكان ضابط البحرية الفرنسية سيمون برنار، وهو رئيس الشركة ومشارك في تأسيسها، أدرك خلال رحلاته البحرية حجم الضرر الناجم عن البلاستيك «الذي يصب منه 20 طناً في المحيط كل دقيقة»، ما يعادل حمولة شاحنة نفايات.
وفي عام 2016، وُلد مشروع «بلاستيك أوديسي» الرامي إلى «وقف هذا النزيف»، على حد تعبيره.
ويوضح الشاب خلال تقديم مهمة البعثة في مرسيليا «إنها ليست سفينة لتنظيف المحيط، لكنها سفينة لعرض الحلول».
وإذ أشار إلى أن 80% من النفايات البلاستيكية التي تلوث المحيطات تأتي من المناطق الساحلية، لفت برنار إلى أن أفراد الطاقم البالغ عددهم 20 سيجوبون «أكثر من ثلاثين مدينة غارقة تحت هذه النفايات، خصوصاً لأنها تفتقر إلى البنية التحتية للمعالجة».
وفي جنوب شرق آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية، تعتزم «بلاستيك أوديسي» تدريب 300 من رواد الأعمال على إعادة تدوير النفايات وتحويلها إلى أشياء صلبة ومفيدة، منها الأحجار المرصوفة والأنابيب، باستخدام آلات بسيطة وصلبة، يمكن الوصول إلى خططها من مصادر مفتوحة.
إضافة إلى إعادة التدوير، ستوفر «بلاستيك أوديسي» خلال كل محطة توقف، كما الحال في مرسيليا طوال عطلة نهاية الأسبوع، حملات توعية حول ضرورة الحد من استخدام البلاستيك في حياتنا اليومية.