بايدن يسعى لتخصيص استثمارات لمواجهة أزمة المناخ

بايدن يسعى لتخصيص استثمارات لمواجهة أزمة المناخ

 14/09/2021

الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن إثر زيارته لكاليفورنيا عن سعيه لتخصيص استثمارات كبيرة لمكافحة تغير المناخ، حيث كان الهدف من الرحلة تسليط الضوء على الدمار الناجم عن ارتفاع درجة حرارة الكوكب والضغط.

سعى الرئيس الأميركي جو بايدن مجدداً يوم أمس الاثنين، لتخصيص استثمارات كبيرة لمكافحة تغير المناخ لدى زيارته كاليفورنيا في إطار جولة بغرب الولايات المتحدة، شملت ثلاث ولايات، وقيامه بجولة جوية في مناطق تضررت من أحد أسوأ مواسم الحرائق بالبلاد.

وتهدف رحلة بايدن لتسليط الضوء على الدمار الناجم عن ارتفاع درجة حرارة الكوكب والضغط، من أجل تخصيص المزيد من الموارد للتصدي للمشكلة والترويج للمبادرات البيئية التي تأتي في إطار مشروعات البنية التحتية التي تتبناها إدارته.

وسيقوم الرئيس الأميركي أيضاً بحملة لصالح الديمقراطي جافين نيوسوم الذي يواجه تحدياً للحفاظ على منصبه حاكماً لكاليفورنيا في تصويت لسحب الثقة يوم الثلاثاء.

وقام بايدن بجولة في مكتب حاكم كاليفورنيا لخدمات الطوارئ في سكرامنتو مع نيوسوم، حيث تحدث إلى مسؤولي عمليات الطوارئ وقال إن " الآباء ليسوا فقط قلقين على أطفالهم بشأن كوفيد-19 ولكن أيضاً على قدرتهم على استنشاق الهواء".

وأضاف "العلماء كانوا يحذروننا منذ سنوات من أن الطقس المتطرف سيزداد تطرفاً. نعيش ذلك الآن".

وقال الرئيس إن الظواهر المتطرفة كلفت الولايات المتحدة 99 مليار دولار العام الماضي وإن هذا الرقم القياسي سيتحطم مرة أخرى هذا العام، مشدداً على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة وحاسمة لمكافحة الاحتباس الحراري.

وقد أتى حريق كالدور في كاليفورنيا، الذي هدد منطقة منتجع ليك تاهو، على أكثر من 219 ألف فدان ودمر أكثر من ألف منزل وأبنية أخرى منذ اندلاعه في جبال سييرا نيفادا على بعد حوالي 112 كيلومتراً من شرق سكرامنتو في 14 آب/أغسطس.