فرنسا تفرض ضرائب بيئية على شركات الطيران

فرنسا تفرض ضرائب بيئية على شركات الطيران

 10/07/2019

باريس - أعلنت وزيرة النقل الفرنسية إليزابيث بورن أمس أن بلادها ستفرض ضريبة بيئة على رحلات شركات الطيران التي تقلع من فرنسا، لتزيد الضغوط على شركات الطيران التي تعاني من شراسة المنافسة وانخفاض هوامش الأرباح.

وقالت في مؤتمر صحافي إن الضريبة سوف تفرض على جميع رحلات الطيران بغض النظر عن جنسية الشركة، وإن الحصيلة سوف تستخدم في تمويل تطوير المواصلات في فرنسا.

وتشير التقديرات إلى أن حصيلة الضريبة في فرنسا يمكن أن تصل إلى 180 مليون يورو سنويا في العام المقبل.

وأشارت إلى تطبيق الضريبة سيبدأ تدريجيا وستكون بقيمة 1.5 يورو على رحلات الطيران المحلية والأوروبية في الدرجة الاقتصادية، وأن تصل إلى 18 يورو لكل تذكرة لرحلات درجة رجال الأعمال إلى خارج الاتحاد الأوروبي.

وتأتي الخطوة وسط جدل مكثّف حول ما إذا كان ينبغي أن يستمر الطيران في الاستفادة من الإعفاء المستمر منذ عقود من الضرائب على وقود الطائرات، في ظل تزايد الهواجس البيئة من مخاطر تغيّر المناخ.

وقالت الوزيرة “نريد تمكين الجميع من السفر باستخدام أشكال نقل أنظف”، في وقت تقترب فيه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة من اتخاذ قرار بفرض ضريبة مماثلة.

وتشكّل الضريبة ضربة لشركات الطيران التي تعاني من حدة المنافسة وانخفاض هوامش الأرباح، وقد اتضح ذلك في تراجع أسهم أير فرانس كي.أل.أم، التي تتمتع بحضور قوي في فرنسا، وكذلك شركة لوفتهانزا بنسبة 3 بالمئة بعد إعلان الضريبة أمس.

وتقود فرنسا إلى جانب هولندا جهود إقناع الدول الأوروبية بإنهاء إعفاءات وقود وتذاكر الطائرات من ضرائب الكاربون، في إطار استراتيجية لإيصال البصمة الكاربونية الأوروبية إلى الصفر بحلول عام 2050.

وناقشت قمة الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر الماضي أول مبادرة كبرى حول ضريبة السفر الجوي منذ سنوات، وتضمّنت ضرائب التذاكر ورسوم وقود الطائرات، وضريبة القيمة المضافة على السفر الجوي.

ونسبت وكالة رويترز إلى مينو سانيل نائب وزير المالية الهولندي قوله “سيتعيّن على الرئيس الجديد للمفوضية تقديم خطط لمكافحة تغيّر المناخ في أوروبا. لكن من غير المنطقي أن توضع المساهمة المحتملة لقطاع الطيران على جدول أعماله في الأسبوع الأول من توليه المنصب”.

وقالت المفوضية الأوروبية إنها تسعى مع وزراء المالية والبيئة في دول الاتحاد الأوروبي إلى تقديم استنتاجات للضريبة الجديدة إلى المفوضية الأوروبية يجري تشكيلها، والتي ستتولى مهامها بحلول الخريف المقبل.

وتشير التقارير إلى أن هولندا تتجه لفرض ضريبة كبيرة على تذاكر مغادرة البلاد تصل إلى 7.5 يورو في عام 2021 إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق موحد بين دول الاتحاد الأوروبي.

وتقول الجماعات المدافعة عن البيئة أن الانبعاثات الناجمة عن رحلات الطيران ارتفعت بأكثر من الضعف بين عاميْ 1990 و2016، وسارت عكس تراجع الانبعاثات الإجمالية، التي انخفضت في تلك الفترة بنسبة 43 بالمئة.

وتُلقي تلك الجماعات باللوم على ضرائب الطيران المنخفضة وانتشار شركات الطيران المنخفضة الأسعار، الذي أدى إلى ازدهار الرحلات داخل المدن الأوروبية.